أن تكونَ إبناً للكنيسة

أن تكون إبناً للكنيسةِ:

يعني أن تؤمن أنها مصدر الحياة التي تنبض فيك،

وأن تحترم هذه الحياة وتصونها بالحب،

وتُزينها بنُبلِ أخلاقك المسيحية التي في جوهرها وعمقها رحمةٌ سخية تتجه نحو الآخر بشكلٍ لا نهائي ولا مشروط!

أن تكون إبناً للكنيسةِ:

يعني أنك برابط الدم، متحدٌ بها إتحاداً ابدياً،

ذاك هو دم المسيح الفادي الذي بهِ أُعطيت لك نعمة الخلاص،

والذي بأقتباله في القربان، إنما هو يسري في عروقِك، ويسكن فيك، ويُقدِّسك بجملتك جسداً ونفساً وروحاً،

وأنك بهذا الرابط المقدس مدعو لأن تحترم كل ما فيك، وما في الآخر: جسداً ونفساً وروحاً، وكرامة!

أن تكون إبناً للكنيسةِ:

يعني أن تكون حاميها وحارسها، والسند الأمين لها،

يعني أن تُحبّها، تُكرمها وتحترمها،

يعني أن تبنيها، ولا ترضى بخرابها،

يعني ان تصونَ اسمها، و تشفي كل علّة فيها،

يعني أن تؤمن أن كل من فيها هم عائلتك، فتفديهم حتى لو بحياتك،

يعني أن تجمع، ولا تعطي فرصة لأي تفرقة،

يعني أن تَلُمَّ الشمل بفيضٍ من حُبٍّ ودفءٍ ورحمة،

يعني ان تجعلها هي ملكوتك وملكوت الجميع!

فهل انت أبنٌ للكنيسةِ بهذا المعنى؟!

بقلم: وسن ستو

About wassan sitto

x

Check Also

تأمُّل في موعظة الأحد الثاني من زمن الصيف

أين نحنُ من ذواتنا اليوم وأين هو موطن قلوبِنا؟ حالُنا اليوم كحالِ من ضاعَ وسط ...